أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, إذا كنت ترغب بالمشاركة فنحن نرحب بانضمامك معنا ويمكنك التسجيل من هنا ومن ثم المشاركة معنا.
إسم المستخدم: كلمة المرور: استعادة كلمة المرور
  • Blog-N  بلوج - إنBlog-N بلوج - إن
  • جمبلاط " أن النظام السوري "يمهّد لما سيأتي على قاعدة: "أنا وبعدي الطوفان". "
0

المحتويات: خبرجمبلاط " أن النظام السوري "يمهّد لما سيأتي على قاعدة: "أنا وبعدي الطوفان". "

اعتبر رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أن الاستفتاء حول دستور جديد لسوريا بدعة جديدة ستتمثل بالالغاء النظري للمادة الثامنة من الدستور التي تقول بحزب البعث كحزب قائد للمجتمع والدولة، بينما سوف يتم إستيلاد العشرات من الأحزاب الهجينة المماثلة للبعث ودائماً بهدف الامساك التام بكل مفاصل الدولة ومرافقها ومؤسساتها، والاستمرار في الاطباق على الشعب السوري الذي يطالب بحقوقه السياسيّة المشروعة والتي حُرم منها لسنوات طويلة.
وإستغرب جنبلاط في موقفه الأسبوعي لجريدة الأنباء "تأييد الدول الكبرى للإستفاء وتقدم الدعم العسكري والاستخباراتي والأمني للنظام السوري وترسل أساطيلها البحريّة المتعددة والمتنوعة وخبرائها ووحدات النخبة، فيما تكرر في الوقت ذاته معزوفة رفض التدخل الخارجي ليلاً ونهاراً"، مشيراً الى أنه بدل أن تسعى هذه الدول لتأمين مخارج لزمرة تحكمت بسوريا وأهلها على مدى أربعة عقود نراها متمسكة بالنظام، مضيفاً "فبدل أن تسعى هذه الدول لتأمين مخارج لزمرة تحكمت بسوريا وأهلها على مدى أربعة عقود نراها متمسكة بالنظام حتى ولو على حساب وحدة سوريا ومستقبلها بينما هي بإستطاعتها توفير تلك المخارج إما في أرياف سيبيريا البعيدة إحتراماً لمشاعر المواطن الروسي، أو في قلب بلوشستان حيث معاقل القاعدة ما يتيح عندئذ تبادل الخبرات في الارهاب مع شكوكنا بأن "القاعدة" ذاتها قد تتوب عند الاستماع لخبرات النظام وتجاربه في الارهاب".
ورأى جنبلاط أن النظام السوري "يمهّد لما سيأتي على قاعدة: "أنا وبعدي الطوفان". متوجهاً لبعض الدول الداعمة للنظام السوري بالسؤال "ما إذا كان من مصلحتها الاستراتيجيّة تفتيت منطقة الشرق الأوسط بأكملها من أجل تلك الزمرة".
وأشار جنبلاط الى أن مواقف الدول الكبرى "تلتقي مع الموقف الرسمي اللبناني السخيف والمتفلسف تحت شعار "النأي بالنفس"- وهي المواقف التي بدأت في دعم واضح لمطالب الشعب السوري".
وشدد جنبلاط على أن "كل ذلك لا يلغي أن الفرز السياسي الداخلي على خلفيّة الأزمة السوريّة داخل الحكومة اللبنانية قد حصل. ولقد حانت أيضاً ساعة الفرز داخل طائفة الموحدين الدروز في لبنان وسوريا بين من يدعمون النظام السوري ومستعدون لأن يكونوا بمثابة المرتزقة في خدمته، وبين من يؤيدون الشعب السوري في نضاله المستمر نحو سوريا ديمقراطيّة متنوعة".
وأكد جنبلاط أن "أهل جبل العرب ناضلوا في الماضي القريب لتحرير سوريا من الانتداب الفرنسي، وسيناضلون اليوم أيضاً في سبيل تحرير سوريا من القمع والطغيان"، محذراً "المناضلون العرب في جبل الدروز الانجرار خلف زمرة من الشبيحة والمرتزقة الذين يوزعون عليكم السلاح والذين يريدون وضعكم في مواجهة مع إخوانكم في سوريا، ويسعون الى جعلكم تشبهون حرس الحدود مع إسرائيل"، مضيفاً "تراثنا هو العيش مع المحيط العربي الاسلامي وهكذا سنبقى".

مواضيع ذات اهتمام

الأقسام الرئيسية

النشرة البريدية

كل جديد سيصل إلى بريدك

عدد المشتركين: 126

احصائيات

  • عدد المواضيع156
  • عدد التعليقات109
  • أقسام رئيسية0
  • يتصفح الآن5
  • أجهزة محمولة1
  • عناكب بحث1
المتصفحون من الدول
  • United States2
  • Italy1
  • الكويت1
  • Japan1