أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, إذا كنت ترغب بالمشاركة فنحن نرحب بانضمامك معنا ويمكنك التسجيل من هنا ومن ثم المشاركة معنا.
إسم المستخدم: كلمة المرور: استعادة كلمة المرور
1

فائدة الرماد في الطب العربي والحديث

عن أبي حازم أنه سمع سهل بن سعد رضي الله عنه يُسأل عما دووي به جرح رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد فقال: جرح وجهه وكسرت رباعيته وهشمت البيضة على رأسه، وكانت بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم تغسل الدم وكان علي يسكب عليها بالمجن. فلما رأت فاطمة أن الماء لا يزيد الدَّم إلا كثرة، أخذت قطعة حصير فأحرقته حتى صار رماداً فألصقته بالجرح فاستمسك الدم، [رواه البخاري ومسلم وللترمذي رواية مقاربة، والبيضة: الخوذة، والهشم: الكسر، والمجن: الترس الذي يستتر به، والرباعية: السن التي نلي الثنية.

و روى ابن ماجة عن سهل بن سعد: أحرقت له حين لم يرقأ _ قطعة حصير خلق _ فوضعت رماده عليه.

قال ابن حجر: كان أبو الحسن القابسي يقول: وددنا لو علمنا ذلك الحصير ممّ كان لنتخذه دواء لقطع الدم. وقال ابن بكال: قد زعم أهل الطب أن الحصير كلها إذا أحرقت تبطل زيادة الدم. بل الرماد كله كذلك لأن الرماد من شأنه القبض.

و قد زعم كل من البغدادي والكحال ابن طرخان وابن القيم حين شرح الحديث أن المراد بالحصير المصنوع من البردي لأن في رماده تجفيفاً وقلة لذع يقطع الدم، ولأن المجفف إذا كان فيه قوة لذع ربما هيج الدم وجلب الورم. ورماد البردي إذا نفخ في أنف الراعف قطع دمه. وقال ابن سينا عن الرماد: أنه جلاء مجفف كله وإن اختلف ... ورماد الخشب القابض كالبلوط وغيره يحبس الدم.

و الرماد Ash هو ما يتبقى من حرق المواد العضوية الحاوية على كمية كبيرة من الأكاسيد والكاربونات والفوسفات وإن تركيب الرماد النباتي يختلف تبعاً للتربة التي ينمو فيها النبات.

أما تركيب الرماد الحيواني فيختلف حسب الغذاء الذي يتناوله ذلك الحيوان وحسب النص النبوي فنحن لسنا في معرض الرماد الحيواني. أما الرماد النباتي فإن فحمات البوتاسيم وأكسيد الكالسيوم ثم أكاسيد السيلكون والفوسفور. كما أن العديد من مركبات لمعادن أخرى كالنحاس والمغنزيوم والمنغنيز يمكن أن توجد في الرماد تبعاً لنوع النبات.

و بعد إيقاف النزيف بالرماد المستحصل حديثاً من المعالجات المعروفة القديمة في الطب الشعبي عند العرب منذ الجاهلية. وتفيد على الخصوص في النزيف الحاصل من الشجة أو الجروح السطحية _ نزيف الأوعية الشعرية _ وإذا أعقب وضع الرماد استعمال رباط ضاغط فإن النتائج تكون أسرع. وعموماً فإن الرماد يكون طاهراً بحرارة الاحتراق أما اختيارهم لرماد الحصير فهو لأنه أنفع من غيره أو لأنه خال من مواد لاذعة قد تمنع فائدته أو لأن قش الحصير يحتوي على مواد قابضة.

و قد علل الدكتزر النسيمي فائدة الرماد من الناحية الطبية أن الرماد يمتص قسماً كبيراً من ماء المصل الدموي فيساعد على تكون الخثرة البدئية من الصفيحات الدموية، كما أنه يزيد من تخريب بعض الصفيحات والتي يتخرب قسم منها أيضاً بتماسها مع سطح الشئز. وكما نعلم فإن الصفيحات عند تخربها تطلق خميرة ترومبوكيناز المساعدة على التخثر كما تطلقها الأنسجة المجروحة. فإذا انضم إلى ذلك وجود مواد قابضة كالعفص في المادة المحروقة فإن فعل رمادها يكون أقوى في إيقاف النزيف كما في رماد البلوط.

و يعلل الدكتور عبد المعطي القلعجي [في حاشيته على الكتاب (الطب من الكتاب والسنة) لموفق الدين البغدادي. دار المعرفة _ بيروت: 1988] الأمر بآلية مغايرة فيقول بأن الرماد يعمل عمل المواد القابضة، فهي عندما تطبق على جرح ترسب بروتيناته السطحية وتشكل بذلك طبقة ساترة على التهتكات والجروح تحميها من المخترقات الجرثومية وغيرها وتوقف النزيف بترسيب العنصر البروتيني في الدم، كما أن لها خاصية ترسيب البروتين في جسم الجراثيم فتوت فيكون فعلها في حماية الجرح والقضاء على أي جرثوم قريب منه.

مراجع البحث

1. ابن الأثير الجزري: عن كتابه (جامع الأصول في أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم).

2. الموسوعة العالمية Encyclopedia International لـ: Grolier المجلد 2 لعام 1972 _ نيويورك.

3. دكتور محمود ناظم النسيمي: عن كتابه (الطب النبوي والعلم الحدث) الجزء 3.

4. الموفق البغدادي: عن كتابه (الطب النبوي والسنة) تحقيق القلعجي 1988.

5. ابن حجر العسقلاني: عن كتابه (فتح الباري في شرح صحيح البخاري).

مواضيع ذات اهتمام

الأقسام الرئيسية

النشرة البريدية

كل جديد سيصل إلى بريدك

عدد المشتركين: 126

احصائيات

  • عدد المواضيع156
  • عدد التعليقات109
  • أقسام رئيسية0
  • يتصفح الآن5
  • أجهزة محمولة2
  • عناكب بحث1
المتصفحون من الدول
  • United States5