الرئيسيه التسجيل

الإهداءات



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 08-06-2006, 04:07 PM   #1
عضو برونزي


بسمة ألم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 582
 تاريخ التسجيل :  Mar 2006
 أخر زيارة : 11-12-2007 (09:13 AM)
 المشاركات : 663 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي هرمون الحليب المسبب لتكيس المبيض



بسم الله الرحمن الرحيم
تلبية لنداء احدى الاخوات في المنتدى التي تعاني من هرمون الحليب والذي يسبب التأخر في الحمل او منع الحمل نقلت لكم هذا الموضوع مساهمه مني وارجوا من الجميع المساهمه وتذكروا من فرج عن مسلم كربه من كرب الدنيا فرج الله عنه كربه من كرب يوم القيامه
هذه الاخت تخاف ان يتزوج عليها زوجها ويحرق قلبها لذلك ارجوا من اخواني الاعضاء المعروفين بشهامتهم ان يأخذوا الموضوع على محمل الجديه
أسئلة وأجوبة تتعلق بمرض تكيس المبايض P.C.O



تكيس المبيض هو عبارة عن عدة أعراض متلازمة معا إلى جانب وجود خلل هرموني في الجسم ولذلك هو ليس بمرض واحد ولكن مجموعة أعراض متلازمة معا ولكن لتبسيط التسمية سنشير هنا له بمرض تكيس المبايض.

س- ما مدى انتشار هذا المرض ؟

الجواب : هناك حوالي من 5 – 10 % من النساء مصابات بهذا المرض وهو سبب رئيسي لعدم حدوث الحمل .

س- ما أهم أعراض هذا المرض ؟

الجواب : بعض من الأعراض التالية قد تحدث :-

· انقطاع الدورة الشهرية أو نزول متباعد للدورة الشهرية .

· اضطراب في التبويض .

· ارتفاع نسبة الهرمون الذكري في الدم مما يؤدي إلى ظهور الشعر في الذقن وعلى البطن والفخذين بصورة كثيفة .

· عدم القدرة على الإنجاب وذلك نتيجة لعدم حدوث التبويض .

· ظهور أكياس صغيرة داخل المبيض وكبر حجم المبيض , وذلك يلاحظ من خلال فحص الالتراساوند المهبلي .

· زيادة الوزن

· عدم فعالية مستقبلات هرمون الأنسولين ويترتب على ذلك زيادة إفراز هرمون الأنسولين في الجسم رغم أن مستوى السكر في الدم في المعدل الطبيعي .

· اضطراب في مستوى الدهنيات في الجسم .

· ارتفاع في ضغط الدم .

· في بعض الحالات يحدث مناطق في الصلع في الرأس .

· ظهور حب الشباب وتصبح البشرة ذهنية .

س- ما هي المسببات ؟

الجواب : السبب الرئيسي غير معروف , هناك دراسات تؤكد أن هناك سبب وراثي له , حيث وجد أن أكثر من أنثى في العائلة واحدة تكون لديها هذه الأعراض .

ودراسات أيضا بينت أن فعالية مستقبلات هرمون الأنسولين في الجسم لها علاقة في الموضوع ,

كما أن بعض الأدوية مثل تلك التي تستعمل لعلاج الصرع ممكن أن تؤدي إلى ظهور هذه الأعراض في الإناث اللواتي يستخدمنهن .

س- هل هناك علاج جذري له ؟

الجواب : لا , لم يتوصل العلم لعلاج جذري ولكن معالجة الأعراض كلّ على حده يقلل من ظهور هذه الأعراض .

س- هل هناك فحص مخبري محدد لتشخيصه ؟

الجواب : كما قلت سابقا بأنه ليس هناك سبب معين لحدوث الأعراض وبالتالي ليس هناك فحص محدد لتشخيصه .

س- كيف اذا يتم التشخيص ؟

الجواب : يعتمد تشخيص أل PCO على الفحص الإكلينيكي للمريضة وكذلك إجراء فحص الالتراساوند المهبلي للمبايض إلى جانب بعض الفحوصات المخبرية في الدم , ومع وجود الأعراض التي سبق ذكرها يتم تشخيص ال PCO .

س- كيف يتم التشخيص بطريقة الالتراساوند ؟

الجواب : يتم إجراء الالتراساوند المهبلي , ويظهر المبيض على شكل ( حلقة مثل حبات اللؤلؤ )

(String Of Pearl ) ونعني هنا بحبات اللؤلؤ هو الأكياس الصغيرة في المبيض حيث عادة ما يوجد ما بين 8 – 10 أكياس وحجمها أقل من 10 ملم في كل مبيض , كما أن يكون هناك تضخم في حجم المبيض حيث يزداد حجمه بين مرة ونصف الى 3 مرات حجم المبيض الطبيعي , كما يلاحظ زيادة تركيز نسيج المبيض في وسط المبيض من حول الأكياس الصغيرة .

س- ما هي الفحوصات التي يجب متابعتها باستمرار ؟

الجواب : هناك عدة فحوصات يجب متابعتها حتى لو لم يكن هناك رغبة في الإنجاب ومنها مستوى السكر في الدم , مستوى هرمون الأنسولين في الدم , مستوى الدهنيات , ويتم الفحص مرة واحدة كل عام , كذلك نسبة هرمون الغدة الدرقية .

س- هل كل السيدات اللواتي يعانين من تكيس في المبايض يعانين من تأخر في الإنجاب ؟

الجواب : إذا كانت درجة تكيس المبايض أدت إلى عدم حدوث الإباضة فبالتالي سيكون هناك تأثير على القدرة على الإنجاب , ولكن في بعض الحالات يكون هناك علامات على وجود تكيس في المبايض ولكن دون تأخر في الإنجاب .

س- هل ممكن وجود دورة منتظمة بدون إباضة ؟

الجواب : نعم , ولكن حدوث الإباضة يعتمد على الفترة ما بين الدورتين المتتاليتين .

س- هل ممكن الاعتماد على درجة حرارة الجسم لعلامة حدوث الإباضة في وجود تكيس في المبايض ؟

الجواب : هذا يعتمد على درجة تكيس المبيض .

س- هل استعمال الكلوميد مفيد في حالات تكيس المبيض ؟

الجواب : نعم , يمكن استعمال الكلوميد في هذه الحالات ولكن حوالي 40 % منهم يحدث لديهن الحمل إذا حدثت الإباضة ويستعمل لمدة 3 – 4 دورات شهرية متتالية .

س- هل يؤثر تكيس المبايض على نوعية البويضات ؟

الجواب : نعم , فان تكيس المبايض يؤثر على نوعية البويضات , أما بسبب ارتفاع نسبة هرمون الأنسولين في الدم أو بسبب تأخر الإباضة .

س- ما فائدة علاج الكورتيزون إضافة إلى علاجات محدثات الإباضة ؟

الجواب : إن الكورتيزون يساعد في تخفيض مستوى الهرمونات الذكرية التي تكون عامية في هذه الحالات وهذا يساعد في أحداث الإباضة ولكن استعماله يجب أن يكون بحذر وباستشارة الطبيب المعالج , حيث أن له تأثير على هرمون الأنسولين في الدم .

س- هل هناك أهمية لاستعمال البروجسترون ( المثبت ) في حالات تكيس المبايض ؟

الجواب : عادة الحالات التي تعاني من تكيس المبايض يكون مستوى هرمون البروجسترون منخفض ولذلك من المستحب إعطاء البروجسترون إلى حبوب أو تحاميل مهبلية لدعم بطانة الرحم .

س- هل يمكن استعمال أدوية مرض السكري مع أدوية تنشيط المبيض ؟

الجواب : نعم , يمكن ذلك وقد أصبحت هذه الطريقة شائعة بين الأطباء , وفي بعض الحالات يمكن استعمال أدوية مرض السكري 3 – 16 شهر قبل استعمال منشطات المبايض , تعتمد طول الفترة على مستوى هرمون الأنسولين في الدم في هذه الحالات .

س- هل وجود تكيس المبايض يزيد من فرص حدوث التنشيط الفوق متوقع للمبايض ؟

الجواب : نعم , وذلك لوجود بويضات صغيرة متعددة في هذه الحالات ولذلك فان الهدف هو تنشيط نضوج بويضات معينة دون أن يحدث للبويضات الصغيرة وعلميا وجدان استعمال دواء مرض السكري ( Metformin ) يقلل من حدوث الاستجابة الزائدة .

س- هل يجب تناول علاج أسبرين الأطفال خلال العلاج لحدوث الحمل في هذه الحالات ؟

الجواب : في الحقيقة هذا القرار يترك للطبيب المعالج حسب حالة المريضة وهناك دراسات أجريت وتبين أن فرصة إتمام الحمل دون مضاعفات تزيد عند استعمال أسبرين الأطفال .

س- هل هناك علاقة بين تكيس المبايض ومرض البطانة الرحمية الهاجرة ؟

الجواب : في الحقيقة الجواب غير معروف وان وجد المرضين معا فهناك احتمال وجود أسباب وراثية يكون لها علاقة في الموضوع .

س- ما هو العلاج الجراحي لتكيس المبايض أو ما يعرف بثقب المبيض أو استئصال جزء من المبيض ؟

الجواب : بالنسبة لاستئصال جزء من المبيض فهي طريقة جراحية قديمة ولا تستعمل إلا أن تحتاج لإجراء فتح بطن مما يؤدي إلى مضاعفات كالالتصاقات والتي تؤدي بدورها إلى العقم .

أما الطريقة الأخرى وهي الأكثر شيوعا الآن وهي إجراء عملية تثقيب للمبيض عن المنظار ألبطني ونسبة نجاح العملية تصل إلى 50 % - 70 % ولكن في بعض الحالات تصل نسبة النجاح إلى أقل من 25 % يختلف من طبيب لآخر حسب طريقة علاجه .

س- ما هو ارتفاع هرمون الحليب في الدم وكيف يتم علاجه ؟

الجواب : ارتفاع مستوى هرمون الحليب في الدم يكون موجود في معظم هذه الحالات وهذا الارتفاع ممكن أن يؤدي إلى إفراز الحليب من الثدي , أو يؤدي يؤدي فقط إلى اضطراب الدورة الشهرية وفي حالات نادرة يكون بسبب وجود ورم في الغدة النخامية وهذا يستدعى لإجراء فحص رنين مغناطيسي للدماغ , وهذه ممكن استئصاله جراحيا وهذا علاج دوائي لحالات ارتفاع هرمون الحليب في الدم وهو مفيد جدا.

س- هل نسبة الاجهاضات تزيد في حالات تكيس المبايض ؟

الجواب : لوحظ أن هناك تزايد في نسبة الاجهاضات في حالات تكيس المبايض تصل الى

45 % ولكن السبب غير معروف ويقال أن ذلك بسبب ارتفاع LH في هذه الحالات .

وهناك بعض الدراسات تفيد أن ارتفاع مستوى هرمون الأنسولين يؤثر على انغراس الأجنة وأيضا على مرحلة تطور الجنين .

س- هل علاج أل Metformin يقلل من فرص حدوث الإجهاض ؟

الجواب : نعم , يجب استعمال Metformin خلال الشهور الأولى من الحمل خاصة في حالات الإجهاض المتكرر .

س- هل حالات تكيس المبايض لديهم قابلية لحدوث مرض سكري الحمل ؟

الجواب : نعم ، هناك فرصة حدوث مرض سكري الحمل في هذه الحالات .

س- هل هناك فرصة للشفاء تماما من تكيس المبايض بمجرد حدوث الحمل ؟

الجواب : لا , لن يكون هناك شفاء تام من تكيس المبايض في حالة حدوث الحمل , ولكن في بعض الحالات يحدث تغيرات في جسم المريضة خلال الحمل مما يؤدي إلى انتظام الدورة بعد انتهاء الحمل .

س- ما هي الأدوية المستعملة في علاج أعراض تكيس المبيض ؟

الجواب : حبوب منع الحمل من الأدوية المستعملة لعلاج هذه الحالات حيث أنها تنظم نزول الدورة الشهرية , وكذلك الأدوية المضادة للهرمونات الذكرية . وكذلك أدوية كعلاج البشرة وحب الشباب والشعر الكثيف .

س- ما هي الطرق المستعملة لإنزال الدورة الشهرية ؟

الجواب : ممكن استعمال حبوب منع الحمل ومن النساء ممن يرفض هذه الأدوية وفي هذه الحالة يمكن استعمال حبوب البروجسترون مثل Provera .


 

رد مع اقتباس
قديم 08-06-2006, 04:08 PM   #2
عضو برونزي


بسمة ألم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 582
 تاريخ التسجيل :  Mar 2006
 أخر زيارة : 11-12-2007 (09:13 AM)
 المشاركات : 663 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



علاج اخر








بسم الله الرحمن الرحيم
ارتفاع هرمون الحليب

هرمون الحليب أو ( البرولاكتين ) :
هو هرمون يفرز من غدة صغيرة في الدماغ تسمى الغدة النخامية .

يوجد هرمون الحليب ( البرولاكتين ) بمستويات معينة في الدم
والمعدل الطبيعي لهرمون الحليب في الدم يتراوح ما بين 3 إلى 30 نانو جرام/ ميللتر ويستمر به لمدة تتراوح ما بين50-60 دقيقة.(مع ملاحظة أن نسبة هذا الهرمون متغيرة في الدم)
ولكن يزيد عادة إفراز الغدة النخامية لهذا الهرمون بشكل طبيعي في حالات الحمل والولادة .


أسباب إرتفاع هرمون الحليب:

1-عند تناول بعض العقاقير مثل أدوية الغثيان وبعض أدوية الكآبة وأدوية الصرع.
2-حين تصاب الغدة النخامية بتورم صغير وحميد (ليس سرطان) .
3-يصاحب حالة تكيس المبيض إرتفاع في مستوى هرمون الحليب

مضاعفات إرتفاع هرمون الحليب:

أولآ: بالنسبة للرجل:
1-تدني القدرة الجنسية.
2-نمو الصدر وأحيانآ بدء إفراز الحليب من الثديين.

ثانيآ: بالنسبة للمرأة:

1-العقم.
2-اضطراب الدورة الشهرية أو غيابها.
3-استمرار تدفق الحليب من الثديين.
4-ضعف الشهوة الجنسية.
5-جفاف القناة التناسلية .


أعراض موضعية:

1-الصداع.
2-الضغط على الأعصاب البصرية.

العلاج:

1-يعالج ارتفاع هرمون الحليب ببعض العقاقير مثل ( بروموكربتين ) والذي يؤخذ على شكل أقراص بالفم ثلاث مرات يوميا(طبعآ بعد إستشارة الطبيب) .
2-وهناك أدوية أخرى تعمل على التقليل من إفراز الهرمون كما تفيد أيضا في تقليص حجم الورم في الغدة النخامية . ويحتاج المريض لتناولها لسنوات .
3-إذا لم تفد الأدوية في التقليل من حجم تورم الغدة وظهرت أعراض موضعية أو كان الحجم كبيرا فإن خيار الجراحة يكون هو الأفضل حيث يتم إزالة جزء من الغدة عبر عملية جراحية دقيقة تجرى عن طريق الأنف .


ملاحظة:
عند حصول الحمل يتم إيقاف تلك العقاقير لأن ارتفاع هرمون الحليب كما سبق ظاهرة طبيعية للحمل والرضاعة .

معلومة طبية:
هرمون الحليب موجود عند الرجل والمرأة ضمن نسب معينة
و ارتفاع نسبة هذا الهرمون يمنع الغدة النخامية من إنتاج الخصيتين للحيوانات المنوية
وقد يكون السبب إصابة الغدة النخامية بورم أو تأثر الغدة النخامية بدواء معين.

*إن الأنشطة الحيوية للجسم معظمها تحت سيطرة الهرمونات التي تفرز من الغدة النخامية بقاع المخ تحت تأثير المراكز الرئيسية العليا بالمخ ومن هذه الهرمونات هرمون البرولاكتين. وقد وجد أنه يفرز من خلايا لاكتوتروبيك الموجودة بالغدة النخامية تحت تأثيرات مختلفة إما فسيولوجية طبيعية وإما مرضية أو دوائية.

*المعدل الطبيعي لهرمون البرولاكتين في الدم يتراوح ما بين "3-30 نانو جرام/ ميللتر" ويستمر به لمدة تتراوح ما بين "50-60 دقيقة".
*ويوجد أكثر من مصدر لهرمون البرولاكتين منها وأهمها الغدة النخامية وغيرها، علي سبيل المثال الغشاء المبطن للرحم، الورم الليفي بالرحم، العضلات الرحمية.

*العوامل التي تساعد علي نقص البرولاكتين:
من الأسباب الفسيولوجية: الولادة
من الأدوية: ما يحث علي زيادة الدوبامين
من الأسباب المرضية: إزالة الغدة النخامية

*العوامل التي تساعد علي زيادة البرولاكتين:
من الأسباب الفسيولوجية: النوم، الاضطراب النفسي أو القلق، الاتصال الجنسي، هرمونات الحمل (الاستروجين والبروجيسترون)، الرضاعة والنصف الثاني من الدورة الشهرية الطبيعية.
من الأسباب المرضية: اضطرابات الغدة النخامية أو أورام الغدة النخامية أو زيادة إفرازات الغدة أو نقصانها.
من الأدوية: أدوية الضغط (ريزربين) أدوية الاضطرابات النفسية مثل فينوثيازين والمورفين.

*زيادة أو نقص هرمون البرولاكتين عن المعدل الطبيعي يسبب اضطرابات في الطمث وبالتالي اضطرابات التبويض حيث أنه يؤدي إلي نقص البروجيستيرون. كذلك يؤثر تأثيرا مباشرا علي اخصاب المريضة التي تعاني من مشاكل عدة مثل انقطاع الدورة الشهرية أو نقصانها أو نزيف مهبلي غير وظيفى. ويمكن أن يكون هناك إفرازات لبنية من الثدي مع هذه الاضطرابات أو لا يوجد.
*لقد وجد أنه توجد علاقة وثيقة بين ارتفاع هرمون البرولاكتين وإبطال التبويض. فزيادة هرمون البرولاكتين تؤدي إلي نقص الإستروجين وبالتالي ظهور أعراض الشيخوخة ووهن العظام. كما أن له دورا في عدم التبويض في حالات تكيسات المبايض ويتضح هذا من عودة التبويض بعد علاج هذه الحالات بالبروموكريبتين.

*أهمية البحث عن أسباب زيادة أو نقص هرمون البرولاكتين تفرض نفسها لنجد الحل المناسب للمشاكل التى تنشأ من جراء ذلك.

*عند زيادة هرمون البرولاكتين يجب عمل:
بعض التحاليل مثل قياسه بالدم بعد ساعتين من استيقاظ المريضة.
أشعة علي الرأس لبيان الغدة النخامية وتحديد وجود أية أورام من عدمه.
قياس البرولاكتين في الدم:
200 نانو جرام/ميللتر أو أكثر هذا مؤشر لوجود ورم بالغدة النخامية بالمخ.
100-150 نانو جرام/ ميللتر هذا يجعل هناك شك بوجود ورم بالغدة النخامية.
ولذا يجب عمل أشعة مقطعية علي المخ لتأكيد التشخيص في الحالتين السابقتين.

أما إذا كان زيادة الهرمون من 50-60 نانو جرام/ميللتر هذا يشير إلي اضطرابات في الهرمونات والتبويض وبالتالي فشل الإخصاب الذي يكون معظم الشكوى بالنسبة للمريضة وهنا يجب قياس هرمونات الغدة الدرقية T4,t3,tsh في الدم أيضا وذلك لعلاج الحالة وإرجاع التبويض الذي يحل المشكلة.

ولكي نقلل البرولاكتين في الدم يجب استخدام ما يحث علي زيادة الدوبامين مثل بروموكريبتين 2.5 مجم

________

مقال آخر

يعتبر ارتفاع هرمون الحليب لدى السيدات من المشاكل الشائعة وقد تتراوح بنسبة ارتفاعه من الدرجة القليلة إلى الزيادة الكبيرة في إفرازه. من أهم أسباب ارتفاع هرمون الحليب لدى السيدات هو الضغط النفسي حيث إن هذا الهرمون يتم إفرازه عن طريق الغدة النخامية التي توجد في الدماغ وهي عبارة عن غدة صغيرة توجد داخل تجويف عظمي في وسط الجمجمة وتقع خلف العصب البصري. قد يكون أحياناً سبب ارتفاع هرمون الحليب هو زيادة إفراز هذه الغدة نتيجة لتضخمها لوجود أورام فيها تكون حميدة غالباً ولكنها تؤدي إلى زيادة إفراز هذا الهرمون لذلك يجب عند وجود ارتفاع كبير في نسبة هرمون الحليب اجراء أشعة للجمجمة لقياس حجم قاع الغدة النخامية ، وعند اشتباه وجود تضخم فيها اجراء أشعة مقطعية للدماغ للتأكد من ذلك. كما أن تضخم هذه الغدة أحياناً قد يؤدي إلى التأثير على العصب البصري وإلى حدوث عمى جزئي لدى المرأة في حقل الرؤية الجانبية لذلك يجب فحص حقل الرؤية لأي مريضة لديها ارتفاع كبير في إفراز هرمون الحليب. هناك أيضاً بعض الأدوية التي قد تؤدي إلى الزيادة في إفراز هرمون الحليب مثل الأدوية النفسية أو علاج الموتيليم لعلاج المعدة كما أنه في بعض الأحيان قد تكون الأسباب غير معروفة، يتم اكتشاف ارتفاع هرمون الحليب عند تحليل الدم عند الاشتباه في ذلك نتيجة وجود إفراز من الحلمة لدى غير المرضعات أو عند حدوث تأخر في الحمل.
توجد العديد من الأدوية التي تستخدم لخفض نسبة هرمون الحليب مثل عقار البارلوديل والدوبرجين أو الدوستانكس، تتشابه الآثار الجانبية لهذه الأدوية، حيث أن معظمها قد يؤدي إلى آلام المعدة والغثيان أو انخفاض الضغط الشديد والدوخة والصداع لذلك ينصح استخدامها بصورة تدريجية تفادياً لحدوث ذلك كما يجب الاستمرار في أخذ هذه الأدوية حتى حدوث الحمل في حالة تأخر الحمل أو لمدة سنتين على الأقل في حالة وجود تضخم في الغدة النخامية، في النادر قد يحتاج الأمر إلى استئصال الغدة النخامية في حالة وجود تأثير على العصب البصري أو التضخم الكبير فيها ولكن العملية هذه صعبة ولها آثار جانبية كبيرة في بعض الأحيان.


 

رد مع اقتباس
قديم 09-06-2006, 02:09 AM   #3
عضو ة ماسية وأميرة منتديات نسايم الحب


امـــــال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 26
 تاريخ التسجيل :  Mar 2006
 أخر زيارة : 12-05-2008 (02:29 AM)
 المشاركات : 4,555 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



بسمة ألم


كل الشكر والتقدير على الموضوع الرائع والمعلومات المفيدة


جزاك الله خيرا


 

رد مع اقتباس
قديم 09-06-2006, 02:39 AM   #4
عضو ماسي


الصورة الرمزية أسير الروح
أسير الروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 530
 تاريخ التسجيل :  Mar 2006
 أخر زيارة : 12-08-2011 (11:41 PM)
 المشاركات : 5,176 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



بسمة ألم

الف شكر على الموضوع القيم

الله يعطيك الصحة والعافية

لا تحرمينا من جديدك

وتقبلي تحياتي


 
 توقيع : أسير الروح



رحلت وقلبي لا يزال معكم



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 41 ( الأعضاء 0 والزوار 41)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 10:44 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010